• مرام مختار

عندما يكون الألم مجرد رقم !

تخليوا لو أن حياتنا خاليه من الأرقام


لاتواريخ ميلاد

لا أرصده بنكيه

لاحد أدنى لدخول الحامعه

لاحد أقصى لقبولك في هذه الوظيفه


تخيلت هذا العالم لوهله ووجدته عالم رائع

اختفت فيه كل أدوات المقارنه

فالكل شاب

الكل ثري

الكل مشهور

الفرصه متساوية للجميع

فلن يفوت الأوان أبداً !!

خطرت لي هذه الأمنيه بعد يوم عمل طويل

وجدت نفسي فيه منزعجة فجأه دون سبب

حاولت الغوص أكثر لفهم مصدر هذا الإنزعاج ووجدته بكل بساطه

رقم

رقم لم يوافق توقعاتي

سبّب لي هذا الانزعاج

حينها تذكرت عشرات لحظات الإنزعاج تلك

التي كانت خلفها أرقام

وضعناها لأنفسنا لتكن تحت تصرفنا

ومشاعرنا أصبحت تحت تصرفها

رقم قد يجعلك تخسر

تاريخ ميلاد قد يحدد مستقبلك الدراسي

معدل جامعي قد ينهي مسيرتك المهنيه

حتى على الصعيد الاجتماعي

لاحظوا بان كل سؤال عن رقم يحمل ختماً لإطلاق الأحكام

كم معدلك

كم عمرك

كم طفل لديك

كم راتبك

كم عدد متابعيك

كلها اسئله عن اشياء مختلفه

ولكنها كلها لهدف واحد

إطلاق حكم عليك

فاشل

ناجح

عقيم

ثرية

مشهور

عانس

أحكام وأحكام

المضحك في الأمر أنّ هذا الرقم يجعلنا

نصدق مانسمع

ونكذب مانراه

قد تبدين شابه حتى تفصحين عن سنك

قد تظهر عليك علامات الثراء حتى تكشف أرقام حساباتك

قد تعتقد أنك مشهوراً حتى يُظهر التطبيق عدد متابعينك

بالطبع تظل الأرقام سلاح العداله الأول

ولكن ما إن نشهره في وجوهنا حتى

يصبح حكمه جائراً

تدفع ثمنه مشاعرنا

في النهاية هو مجرد رقم !

مرام 🌿

٣ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

كثير من الأحيان أجد نفسي أشعر بالإنشغال فسيل الأفكار لايتوقف في عقلي ابداً كل شيء يتحرك داخلي بكل الإتجاهات ولكن بدون وجهه ولكن ما إن تأتي نهاية اليوم و ان أسترجع ماذا أنجزت اليوم لاأجد انجاز يذكر م